شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تجمع بين مراجعة ما تفلَّت من القرآن وبين الحفظ الجديد؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 3038
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: كيف تجمع بين مراجعة ما تفلَّت من القرآن وبين الحفظ الجديد؟   الجمعة أغسطس 28, 2015 8:25 am

بسم الله الرحمن الرحيم
كيف تجمع بين مراجعة ما تفلَّت من القرآن وبين الحفظ الجديد؟


الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد؛
فهذه نصائح لمن يحاول أن يكمل حفظ القرآن، وقد تفلَّت منه ما قام بحفظه، فوقع في الحيرة بسبب كونه يريد أن يعيد ما تفلت منه، وأن يتم ما تبقى له، وهي خطوات عملية تعينه على تحصيل الأمرين بمشيئة الله:
1. راجع جزءً معيناً حتى تتقنه وتقوم به كلِّه في صلاة الليل، ولابد أن تقرأه في صلاتك بدون أي خطأ فيه.
2. هذا الجزء الذي أتقنته اتله (تلاوة من المصحف بقلب حاضر) في كل أسبوع مرة، واجعله في اليوم الذي قمت به في ليلته؛ مثلاً: إذا قمت به في ليلة الجمعة فاجعل تلاوتك لهذا الجزء في يوم الجمعة من كل أسبوع.
3. ثم افعل ذلك بالأجزاء المتفلتة كلِّها.
4. ومع هذه المراجعة اجعل لك نصيبا من الحفظ اليومي، صفحة، أو صفحتين، أو نصف صفحة، بحسب الوسع والطاقة.
5. فإذا أكملت الجزء الجديد حفظاً ألحقته بالأجزاء التي تراجعها في كل أسبوع مرة بالتلاوة المتقنة.
6. فإذا تمَّ لكل يوم أربعةُ أجزاء في المراجعة فهذا يعني أنك أتقنت من القرآن ثمانية وعشرين جزءً.
7. أكمل حفظ الجزأين الأخيرين، واستمر في برنامج المراجعة كما مرَّ معك.
8. فإذا أكملت الحفظ فراجعة بالأسباع، فهي طريقة الصحابة رضي الله عنهم، وهي أبرك في المراجعة من غيرها من الطرق.
9. ما يميِّز هذه الطريقة أنَّ الجزء إذا تمَّت مراجعته فلا ينسى بعد ذلك؛ للمرور الأسبوعي عليه.
10. الإخلاص سبب للتوفيق في كل شيء، وفي الحديث الصحيح: «إن تصدق الله يصدقك».
11. صدق من قال: من أراد أن يكون من أهل القرآن الذي هم أهل الله وخاصته فإنه يعطي القرآن أفضل أوقاته لا فضولها!
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


أخوكم/ مهران ماهر عثمان
داعية بالسودان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
كيف تجمع بين مراجعة ما تفلَّت من القرآن وبين الحفظ الجديد؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: حفظ القرآن الكريم :: قسم حفظ القرآن وطرق التحفيظ-
انتقل الى: