شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مقتطفات عطره "من أخبار النساء"، منتقاه من كتاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2895
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: مقتطفات عطره "من أخبار النساء"، منتقاه من كتاب   الجمعة فبراير 19, 2016 8:01 am

شذى الياسمين من أخبار المعاصرين في قراءة القرآن الكريم و قيام الليل".

أم أسامة زوجة الشيخ شعيب الأرنؤوط (ت1429هـ):
يقول الشيخ شعيب الأرنؤوط حفظه الله عنها: كانت في السنوات الأخيرة من حياتها، و بداية إصابتها بداء الفشل الكلوي، تستمع يومياً بما يقرب من عشرة أجزاء من القرآن الكريم، حتى حفظت القرآن كله من هذا التكرار، و قد كنت أعطيها الكلمة من الآية، فسرعان ما تأتي بها في موضعها كاملة، و من أي سورة، و قد بلغت من العمر (68) عاماً.

أم السعد (ت1427هـ):
حفظت -رحمها الله- القرآن الكريم في الخامسة عشرة من عمرها، ثم حصلت من شيختها "نفيسة" على إجازات في القراءات العشر، و هي في الثالثة و العشرين من عمرها.
تقول أم السعد عن حفظها للقرآن الكريم:
"ستون عاماً من حفظ القرآن و قراءته و مراجعته جعلتني لا أنسى فيه شيئاً.. فأنا أتذكر كل آية و أعرف سورتها و جزأها و ما تشابه فيه مع غيرها، و كيفية قراءتها بكل القراءات..أشعر أنني أحفظ القرآن كاسمي تماماً لا أتخيل أن أنسى منه حرفاً أو أخطئ فيه..فأنا لا أعرف أي شيء آخر غير القرآن و القراءات. ."

و تقول رحمها الله: "من فضل ربي أن كل من نال إجازة في القرآن في الإسكندرية بأي قراءة، إما أن يكون قد حصل عليها مني مباشرة، أو من أحد الذين منحتهم إجازة".

دليل بنت عبد الله الهويش (ت1430هـ) :
قرأت القرآن الكريم على والدة إدريس الدريس، ثم ختمته على والدة عبد العزيز بن حنطي ثم شرعت في حفظه، فحفظت أولاً بعض السور مثل: يس، و مريم، و جزء عم، و في عام 1347 أصيبت بمرض في عينيها انتهى بفقدها البصر، و على أثر ذلك شرعت في حفظ القرآن غيباً على يد سارة بنت عبد الرحمن الصميت، و أكملته في قرابة عام.

يقول ابن ابن أخيها يوسف بن محمد بن إبراهيم الهويش وفقه الله:
ذكرت لي قبل أن يُعييها التعب، و يشتد بها الهرم أن قيام الليل لم يفتها منذ أكثر من ستين سنة، و أنها أحياناً إذا كانت مرهقة أو مجهدة أو متأخرة في النوم جاء من يوقظها و يناديها باسمها.

منيرة بنت عبد الله الصبيح (ت1433هـ) :
يقول ابنها الدكتور عبد الله بن ناصر الصبيح وفقه الله عن والدته: بلغت الثمانين و تقوم الليل، و تصوم الإثنين و الخميس، و الأيام البيض...."
و يقول أيضاً: و المصاب الأكبر في فقد الوالدة هو والدي حفظه الله فكانا يقومان الليل معا... و أخبرني الوالد أنهما يقومان قبل الفجر بساعة، و أحياناً بنصف ساعة يصليان، و سألته كم يقرأ؟ فقال: جزء أو جزء و نصف، و سألته عن الوالدة، فقال:
هي تقرأ أكثر مني؛ لأنها أسرع في القراءة.
و قبل وفاتها بشهرين بدأت تشتكي من معدتها، و جاءت لها ابنتها في صباح أحد الأيام فوجدتها تبكي، و قالت لابنتها: لم أستطع أن أقم البارحة سوى بسورة إبراهيم.


منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
مقتطفات عطره "من أخبار النساء"، منتقاه من كتاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: القسم العام بما يخص القرآن الكريم-
انتقل الى: