شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المجموع القيم من كلام ابن القيم (( مميز ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2902
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: المجموع القيم من كلام ابن القيم (( مميز ))   الخميس مارس 24, 2016 2:03 pm

وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين) فلم ينزل الله من السماء شفاء أعم ولا أنفع ولا أعظم ولا أنجع في إزالة الداء من القرآن
فمتى وفق الله العبد للدعاء كان ذلك علامة له وأمارة على أن حاجته قد قضيت .
- فما استجلبت نعم الله تعالى واستدفعت نقمته بمثل طاعته والتقرب إليه ، والإحسان إلى خلقه .
(ليذيقهم بعض الذي عملوا) فهذا حالنا ، وإنما أذاقنا الشيء اليسير من أعمالنا ، فلو أذاقنا كل أعمالنا لما ترك على ظهرها من دابة

فعلى قدر محبة العبد لله يحبه الناس ، وعلى قدر خوفه من الله يخافه الخلق ، وعلى قدر تعظيمه لله وحرماته يعظم الناس حرماته
وما أوتي أحد -بعد الإيمان- أفضل من الفهم عن الله ، ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء
وإذا كانت امرأة قد دخلت النار في هرة حبستها حتى ماتت جوعًا وعطشًا ، فرآها النبي صلى الله عليه وسلم في النار ، والهرة تخدشها في وجهها وصدرها ؛ فكيف عقوبة من حبس مؤمنًا حتى مات بغير جرم
وأي حياة أطيب من حياة من اجتمعت همومه كلها وصارت همًا واحدًا في مرضاة الله!
من كتاب الداء و الدواء لابن القيم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
المجموع القيم من كلام ابن القيم (( مميز ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: القسم العام بما يخص القرآن الكريم-
انتقل الى: