شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طفلي الصغير منذ مساء أمس وصحته ليست على ما يرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2888
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: طفلي الصغير منذ مساء أمس وصحته ليست على ما يرام   الجمعة أكتوبر 07, 2016 7:42 am


طفلي الصغير منذ مساء أمس وصحته ليست على ما يرام , وعندما عدت مساء هذا اليوم من عملي قررت الذهاب به إلى المستشفى , رغم التعب والإرهاق إلا أن التعب لأجله راحة .., حملته وذهبت وكان المنتظرون كثر , إذن ربما نتأخر أكثر من ساعة , أخذت رقما للدخول على الطبيب وتوجهت للجلوس في غرفة الانتظار , وجوه كثيرة مختلفة ..فيهم الصغير وفيهم الكبير ..والصمت يخيم على الجميع , البعض مغمض العينين لا تعرف فيما يفكر , وآخر يتابع نظرات الجميع , والكثير تحس على وجوههم القلق والملل من الانتظار ..يقطع السكون الطويل صوت المنادي برقم كذا ..الفرحة على وجه المنادى عليه ..يسير بخطوات سريعة ..ثم يعود الصمت للجميع ..

لفت نظري شاب في مقتبل العمر لا يعنيه أي شيء حوله، لقد كان معه مصحف صغير يقرأ فيه، لا يرفع طرفه، نظرت إليه ولم أفكر في حاله كثيراً، لكنني حينما طال انتظاري عن الساعة الكاملة تحول نظري إليه، من مجرد نظر إلى تفكير عميق في أسلوب حياته ومحافظته على الوقت، ساعة كاملة من عمري ماذا انتفعت بها، أنا فارغ بلا عمل ولا شغل، بل انتظار ملل.

أذن المؤذن لصلاة المغرب ذهبنا إلى الصلاة، وفي مصلى المستشفى حاولت أن أكون في جوار صاحب المصحف، وبعد أن أتممنا الصلاة سرت معه وأخبرته بإعجابي من محافظته على وقته، وكان حديثه يتركز على كثرة الأوقات التي لا نستفيد منها إطلاقاً، وهي أيام وليال تمضي من أعمارنا دون أن نحس بها، ودون أن ننتفع بها،
قال إنه أخذ مصحف الجيب منذ سنة عندما
حثه صديق له بالمحافظة على وقته، وأخبرني أيضاً أنه يقرأ بالأوقات التي لا يستفاد منها أضعاف ما يقرأ في المسجد أو في المنزل، بل إن قراءته في المسجد زيادة على الأجر والمثوبة إن شاء الله تقطع عليه الملل والتوتر، وأضاف محدثي قائلاً: إنه الآن في مكان الانتظار منذ ما يزيد عن الساعة والنصف، ولم يشعر بها إطلاقاً، وسألني متى تجد ساعةً ونصف لتقرأ فيها القرآن الكريم ؟ كم من شخص سيفعل ذلك ؟ وكم من أجر عظيم يكون للدال على ذلك ؟

تأملت كم من الأوقات تذهب سدىً، وكم من لحظة من حياتنا تمر ولا نحسب لها حساب، بل كم من شهر، بل كم من عام يمضي ولا نقرأ القرآن الكريم ؟ أجلت ناظري فوجدت أنني محاسب والزمن ليس بيدي
..فماذا أنتظر ؟
قطع تفكيري صوت المنادي فذهبت إلى الطبيب , وبعد أن خرجت من المستشفى أسرعت إلى المكتبة , واشتريت مصحفا صغيرا ..قررت أن أحافظ على وقتي.. فكرت و أنا أضع المصحف في جيـبي. كم من شخص سيفعل ذلك.. و كم من الأجر العظيم يكون للدال على ذلك..


أنت الآن ماذا قررت بعدما قرأت ؟ لابد أن يكون هدفك واضح فإن كنت تريد الحفظ بالفعل فعليك أن تشمر عن ساعد الجد ولا تتعلل بأشغالك , بل خذ من نفسك في الدنيا لنفسك يوم القيامة.
ماذا تنتظر الآن ؟ قم وابدأ الحفظ فورا , أم تنتظر لحظلت فراغك التي لا تأتي ؟ إفزع بعزم وتذكر " أصدق الله يصدقك "


منقول للفائدة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com متصل
 
طفلي الصغير منذ مساء أمس وصحته ليست على ما يرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: قصص من حفظوا القرآن-
انتقل الى: