شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلامة الألباني:ثمن الحب في الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2895
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: العلامة الألباني:ثمن الحب في الله   الجمعة نوفمبر 18, 2016 7:21 am

الحب في الله ثمنه أن يخلص كل منا للآخر وذلك بالمناصحة

سأل سائل الشيخ محمد بن ناصر الدين الألباني-رحمه الله: الذي يحب في الله أيجب أن يقول له أحبك في الله؟

الشيخ: نعم، ولكن الحب في الله له ثمن باهظ، قَـلّ من يدفعه، أتدرون ما الثمن في الحب في الله؟ هل أحد منكم يعرف الثمن؟ من يعرف يعطينا الجواب؟

أحد الحضور: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله»، منهم رجلان تحابا في الله اجتمعا على ذلك وافترقا على ذلك.

الشيخ : هذ كلام صحيح في نفسه ، ولكن ليس جواباً للسؤال، هذا تعريف للحب في الله تقريباً وليس بتعريف كامل ، أنا سؤالي ما الثمن الذي ينبغي أن يدفعه المتحابان في الله أحدهما للآخر، ولا أعني الأجر الأخروي، أريد أن أقول من السؤال ما الدليل العملي على الحب في الله بين اثنين متحابين ؟ فقد يكون رجلان متحابان، ولكن تحاببهما شكلي، وما هو حقيقي فما الدليل على الحب الحقيقي؟

أحد الحضور : «أن يحب لأخيه ما يحبه لنفسه».

الشيخ : هذا صفة الحب أو بعض صفات الحب.

أحد الحضور : قال تعالى {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله} (آل عمران: 31).

الشيخ : هذا جواب صحيح لسؤال آخر.أحد الحضور :

الجواب قد يكون في الحديث الصحيح (ثلاث من كن فيه وجد في حلاوة الإيمان). من ضمنه الذين تحابا في الله.

الشيخ : هذا أثر المحبة في الله.

أحد الحضور: قال تعالى: {والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصو بالحق وتواصوا بالصبر}.

الشيخ: أحسنت، هذا هو الجواب، وشرح هذا إذا كنتُ أنا أحبك في الله فعلاً تابعتك بالنصيحة، كذلك أنت تقابلني بالمثل، ولذلك فهذه المتابعة في النصيحة قليلة جداً بين المدعين الحب في الله، والحب هذا قد يكون فيه شيء من الإخلاص، ولكن ما هو بكامل، وذلك لأن كل واحد منا يراعي الآخر، ويخاف من إنزعاجه وشردوه. إلى آخره، ومن هنا الحب في الله ثمنه أن يخلص كل منا للآخر وذلك بالمناصحة، يأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر دائماً وأبداً فهو له في نصحه أتبع له من ظله، ولذلك صح أنه كان من دأب الصحابة حينما يتفرقون أن يقرأ أحدهما على الآخر {والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين ءامنوا وعملوا الصالحات وتواصو بالحق وتواصوا بالصبر }.

المصدر: الحاوي من فتاوى الألباني . ص (165-166).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
العلامة الألباني:ثمن الحب في الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: القسم العام بما يخص القرآن الكريم-
انتقل الى: