شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما السر في تقدم وتأخر بعض الأقدار؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2895
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: ما السر في تقدم وتأخر بعض الأقدار؟   الأربعاء فبراير 08, 2017 8:21 am

ما السر في تقدم وتأخر بعض الأقدار؟

لو سألتك :

هل حياتك خالية من تقديم أو تأخير؟

هل ذقت التأخير تارة أو التقديم تارة أخرى؟


هل تسير حياتك كما تريد و تشتهي بلا أي تأخير أو تقديم ؟

بكل تأكيد ستقول : لا..

لأن الحياة من سننها الثابتة في الكون التقدم و التأخر..!
هل تعلم أنك إذا فهمت هذين الاسمين – المقدم والمؤخر-


ستشعر بالحكمة و البصيرة تجاه أمور كثيرة ؟

‎إذا تساءلت يوماً :

‎لماذا حصل هذا القدر وفي هذا التوقيت ؟

‎تكون الإجابة:

‎لأن الله هو المقدم و المؤخر


‎قدم المقادير كلها وكتبها في اللوح المحفوظ .

‎لماذا تقدمت بعض الأمور؟



‎لأنه المقدم !
‎- يتقدم فلان صاحبك في مقاعد الدراسة ويتخرج وأنت تتأخر عن التخرج ..

‎- يتزوج فلان الأصغر منك سنا وأنت لم تتزوج بعد .

.
‎- تذهب لقضاء معاملة فتتقدم على من معك وتتأخر أوراقهم ..

‎- تبدأ العلاج فتستجيب له وتتقدم في الشفاء وهم يتأخر شفاؤهم ..

‎- يتقدم الأصغر منك سناً في العلم وتتقدم أنت في التجارة و المال ..


‎هو الله المقدم و المؤخر الذي يقدمك في أشياء ، و يؤخرك عن أشياء لحكم عظيمة تخفى عنك !!
‎ثق أن التقديم و التأخير يحمل في طياته الحكم العظيمة التي قد تعجز الجبال عن حملها..!

‎لذلك لا تحزن و لا تيأس إن تأخر رزقك ؛ فالله قد يكون أخر الرزق

‎، لكنه قدم لك نعماً عظيمة لا تعد ولا تحصى !!

‎إن سنة التقديم و التآخير

‎في الدراسة

‎و الوظيفة
‎والزواج
‎و الذرية

‎و التجارة
‎والمشاريع
‎والشفاء

‎وفي الأرزاق عموماً .. هي أقدار مكتوبة ولا مهرب منها ..

‎فلا تكن ممن يتسخط على الله..

‎فالعارف بالله حين يقول : لماذا تأخر رزقي؟

‎يأتيه صوت في داخله يقول له :

‎لأن الله هو المقدم و المؤخر ؛ لذا كان التأخير !!

‎وهذا التأخر الذي يقض مضجعك يخفي في داخله ألطاف لاتعد ولاتحصى ..

‎ليس التأخر المؤلم هو تأخر الرزق فحسب ، بل الأشد إيلاماً تأخر العبد في سيره إلى الله !!
‎الله عزوجل رفع الخلق بعضهم على بعض ..


‎نرى فلاناً متقدماً في العلم

‎وآخرَ متقدماً في الصيام

‎وفلاناً متقدماً في القرآن


‎فمن الذي قدمهم ؟

‎الله -جل في علاه- ..
‎هو المقدم ، و ماقدمهم إلا لعلمه أنه يستحقون هذا التقديم ..

‎يقول النووي في شرح مسلم :
‎( يقدم من يشاء من خلقه إلى رحمته بتوفيقه ، ويؤخر من يشاء عن ذلك لخذلانه ) !!

‎حينما يقدمك الله للطاعة و لما يحب فهذا من توفيقه ..
‎و حينما يؤخرك فهذا من الخذلان -ونعوذ بالله من الخذلان-.


‎تأمل في حياتك وتأخيراتك وتقديماتك ..
‎و تيقن أن الأمر به الحكمة والخير ..


‎فلان يصلح له التأخر في الدراسة، وفلان لا يصلح له إلا التقدم والسبق !!

‎فلان يصلح له التأخر في الزواج، وفلان لا يصلح له إلا التقدم في الزواج !!
‎فلانة يصلح لها التأخير في الإنجاب !!

‎و فلانة لا يصلح لها إلا السبق في الإنجاب !!
‎فلان يصلح له السبق في العلم والدعوة، و فلان لا يصلح له إلا التأخر !!

‎هذا هو الله المقدم و المؤخر -جل في علاه- !!

‎نسأله أن ينير بصائرنا في كل تأخر و تقدم بحياتنا ..

‎ضع هذان الاسمان نصب قلبك وعقلك ..
‎عالج بهما مشاعرك و أفكارك عندما يهمك التقديم والتأخير ..

‎ذكر نفسك كثيراً ، و كرر عليها أنه المقدم و المؤخر -جل في علاه- ..

‎و ستجد في تكرارك و تمعنك بهما شفاءً راقياً لروحك و قلبك ..



منقول



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
ما السر في تقدم وتأخر بعض الأقدار؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: القسم العام بما يخص القرآن الكريم-
انتقل الى: