شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أختنا مريم ورحلتها في حفظ كتاب الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2888
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: أختنا مريم ورحلتها في حفظ كتاب الله    الخميس فبراير 09, 2017 10:25 pm

مريم ،،، أخت غالية ـــ أعتز كثيراً بمعرفتها وأحمد ربي أن يسر لي ذلك

حضورها لحلقة التسميع يكون مبكراً ـ أسأل الله تعالى أن يجعلها ممن يسابق لدخول جنات عليين
لها ترتيل مميز (حفظها الله )

وطالما سمعتها تردد (الله المستعان )

فما أجمل تلك العبارة وما أعظم مااستعنته به يامريم

أترككم الآن مع هذه المقابلة الشيقة ،،

نتوجه لك بجزيل الشكر لقبول استضافتنا لك وإجراء هذه المقابلة معك، نسأل الله تعالى أن يجزيك عنا خير الجزاء.

* في مستهل المقابلة نريد أن تحدثينا بارك الله فيك عن قصتك في حفظ القرآن الكريم.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين.
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

كنت أتمنى لو كانت البداية مع القرآن مستمرة منذ الصغرحيث كان والدي رحمه الله يحفظنا أنا وإخوتي السور القصار لكن قدر الله وما شاء فعل…..
انشغلت بالدراسة الدنيوية … كنت أصلي وأصوم واقرأ قرآن والحمد لله رب العالمين. لكن لم يكن لحفظ القرآن حصة في حياتي أسأل الله أن يغفر لي تقصيري ويغفر ما مضى..... إلى أن أصبت في سن 23 بحادثة سير كدت افقد فيها حياتي وذقت فيها مرارة الموت .
وشاء ربي أن أحيى من جديد وان يمنحني فرصة أخرى في الحياة وارتديت الحجاب –أكثر ما يؤلمني هو عدم تحجبي من قبل- والتزمت أكثر وبدأت حضور حلقات دروس وذكر مع أخوات فاضلات.

وفي سنة 2004 شاء الله أن أحضر درس تجويد تحت إشراف أستاذ فاضل – وقتها لم تكن أخوات تدرس هذا العلم في منطقتي- فكانت البداية والانطلاقة مع هذا العلم الجليل .

تعلمت القواعد وألممت بما يكفي لمدة 3 سنوات -حيث كنا نحضر درس كل أسبوعين - شجعنا أستاذنا بعد ذلك واخبرنا انه آن الأوان للشروع في حفظ الكتاب العزيز تجويدا ملتزمين بإعطاء كل حرف حقه ومستحقه.


وفعلا بدأت الحفظ لكن بخطوات بطيئة جدااا. حفظت الحزب الأول من البقرة بصعوبة كبرى ولم أستطع تخطيه. كانت ظروف العمل قاهرة ولا أجد الوقت الكافي للحفظ. كانت هذه أعذاري......
لكن ربي له الحمد أنار بصيرتي وأيقنت أن الحفظ له مستلزمات.

أولها الرزق الحلال وكانت هذه نقطة التحول في حياتي كلها.

كنت اشتغل في قسم الكتابة لإحدى الشركات التجارية و كانت هناك تدليسات من قبل الإدارة من اجل التملص من الاداءات الضريبية وكنت اعلم بالأمر وأقول مادمت بعيدة فلا يهم. لكن اوقاتا اشعر بعدم الراحة واتساءل ان كان مصدر رزقي هذا حلال ام لا.
سألت بعض المعارف اخبروني انه لا ذنب لي في ذلك وانه احمد ربي اننى وجدت شغلا في ظل الأزمة....

كنت وقتها أتابع حلقات كانت تذاع في قناة النجاح وكانت عبارة عن دروس في فن تغيير الذات والتفكير الايجابي وكيفية التخطيط لحياتك وتحديد الهدف للدكتور الراشد.

رسمت خطط على الورق وحددت أهدافي وكان القرآن رقم 1 ضمن الأهداف الروحية وقررت أن أغير العمل واخترت مجال التعليم لأنه الأشرف والخالي من كل أنواع التضليل والتدليس.

وفعلا دخلت دورة تكوينية في نطاق التعليم الخاص =ليس قطاع دولة= وقدمت طلبات لمدارس حرة ابتدائي حتى ادرس بها ولله الحمد بدأت في مدرسة ابتدائي وإعدادي ولازلت فيها إلى الآن ادرس انجليزي.


فكانت البداية الصحيحة في حياتي وكانت نقطة التحول التي يسرت سبل الحفظ من بعد. وكان من متطلبات التعليم التوفر على حاسوب وانترنيت...

وأثناء البحث والدخول لغرف الدروس والمحاضرات على الشبكة تعرفت على أخوات دلوني على مواقع للحفظ و في أواخر شهر فبراير سنة 2007 بدأت في "موقع خوات إسلام"

و كنت اسمع نصف الحزب كل أسبوع.
أحفظ وجه كل يوم وفي نهاية الأسبوع التقي بمشرفتي جازاها الله عنى خير الجزاء واسمع سردا النصف كاملا.
بقيت على الحال إلى أن ختمت سورة المائدة وشاءت الأقدار ن تتوقف مشرفتي لظروف خاصة جدا وبقيت بدون مشرفة أحفظ لوحدى واسمع لأخوات لي عبر الانترنيت إلى أن وصلت سورة التوبة وختمتها .


وهنا كانت الانتكاسة. توقفت عند هذه السورة ولم استطع المواصلة. فكان لابد لي من موقع ومشرفة. فدلتني أخت فاضلة على موقع طريق الحقيقة وقدمت فيه وبدأت معهم في 24 من شهر مارس من سنة 2008.


بدأت الحفظ الجديد من سورة يونس حيث كنت اسمع وجهين يوميا حفظ جديد سردا إضافة إلى مراجعة نصف من القديم مقاطع من سورة البقرة إلى أن تمت مراجعة كل القديم وواصلت الحفظ مزامنا مع المراجعة.


وأشير إلى انه مع الوقت ضاعفت كمية الحفظ إلى أن توصلت إلى حفظ نصف حزب في اليوم وذلك في أيام العطل أكون متفرغة تماما.

وختمت حفظ القرآن الكريم أسبوعا قبل شهر رمضان الماضي في 25 غشت 2008 له الحمد والفضل والمنة.

كانت هذه رحلتي واعتذر إن أطلت عليك مشرفتي.....



* ماأبرز الصعوبات التي واجهتك أثناء الحفظ وكيف تغلبتِ عليها ؟
كان عامل الوقت ولازال هو الذي يعيقني بعض الشيء لان مجال التعليم يستلزم تحاضير قبلية وبعدية و لكن بتوفيق من الله أتمكن من ضبط الأمور وربي كريم ييسر الصعب له الحمد.

استغل وقت بعد صلاة الفجر و في الطريق إلى المدرسة وكذلك فترات بين الحصص. و أيام العطل الأسبوعية والموسمية التي أتفرغ فيها للحفظ فقط { ألازم فيها البيت ولا أخرج إلا للضرورة القصوى و لا أنسى فضل أمي علي ومساندتها لي في حياتي كلها. فمنذ أن بدأت الحفظ وهي لا تتوانى في تقريب البعيد كما يقال وتيسير الصعاب.
أسال الله أن يجزيها عني خير الجزاء وان ييسر لها الحج آمين.}


* صفي لنا شعورك أثناء ختم القرآن الكريم

والله شعور تعجز الكلمات عن وصفه....
كانت الفرحة وكانت الدموع ........
شعور غريب وكأني في دنيا أخرى. سكينة وطمأنينة سبحان الله.....اللهم لا تحرمنى لذة ختمات وختمات ولاتحرمنى اجرها يا رب...
كما قلت في موقع طريق الحقيقة :" أصبح الحلم حقيقة مع موقع طريق الحقيقة ".

http://www.factway.net/vb/showthread...CD%DE%ED%DE%C9

فختم القرآن كان بالنسبة لي حلما بعيد المرام لكنى أدرك الآن تمام الإدراك أن الأمر يستلزم الهمة والنية الصادقة والصبر وأنه متى كانت الانطلاقة يكون الختم بإذن الله وتيسير منه.
وان التجربة لن تنتهي هنا بل ستكون دائما انطلاقة جديدة بعد كل وصول إن شاء الله لأني أعتبر كل ختمة هي شحنة لما بعدها....




]* ما خطتك الحالية بعد إتمام حفظ كتاب الله ؟

بعد الختم بأسبوع بدأت ختمة المعاهدة في شهر رمضان الماضي وكنت متعبة جدا وكان حفظي مدبدب وضئيل.وفي الشهر الذي تلاه بدأت في البحث عن مشرفة تساعدني في مسيرتي الثانية ...فكانت البداية من جديد معكم أستاذتي الفاضلة جازاك الله عني الفردوس الأعلى.
بدأت معكم ختمة الثمانية أشهر حزبين كل أسبوع والحمد لله رب العالمين.


وأفكر أن أركز في الختمة الموالية إن شاء الله على السور عوض الأحزاب . وان أعطى كل سورة الوقت الكافي وعدم الانتقال إلى الأخرى إلا بعد وقت وضبط تامّين متقنيْن إن شاء الله.واسأل الله التوفيق والسداد.





* ألحظ أن حفظك ماشاء الله تبارك الله متقناً ، فهلا ذكرتِ لنا الطريقة المتبعة أثناء الحفظ


والله هو توفيق من الله سبحانه أولا وأخيرا له الحمد وله الشكر
ابدأ بقراءة الآيات آية آية ثم الصفحة كاملة واعتمد التكرار والترديد بصوت عال اسمع نفسي وأحاول إيجاد وسائل ربط بين الآيات .
أركز على الصورة ورسم الآيات لأني بصرية أكثر من سمعية سبحان الله.


فيتعذر علي الحفظ من مجرد سماع شريط . لابد لي من رؤية الآيات ورسمها في ذاكرتي فلما أسمعها حفظا و كأني أراها في مخيلتي كما أراها من المصحف.ويمكن كذلك أن اربط الآية بالتي تليها بحرف مثلا ومرات بالمعنى وهكذا..
لكن يبقى التكرار مرات عديدة هو الذي يرسخ الحفظ.

في الختمة الأولى كنت اقرأ تفسير السورة بإجمال ثم أحفظ بعهدها.
وكلما تعذرت علي أية الجأ إلى التفسير حتى إذا ظهر لي المعنى انجلت الصعوبة بإذن الله.





]قارئ تكثري من السماع لتلاواته

*الشيخ عبد الباسط عبد الصمد مدرسة في المقامات استمع لتلاواته الورشية.
*الشيخ سعود الشريم له نبرات قوية سرعان ما تلين في مواضع الوعد والوعيد قمة في الروعة ماشاء الله وكنت استمع إليه كثيرا في البدايات .
*الشيخ ماهر المعيقلي استمع إليه كثيرا في الآونة الأخيرة . صوته يستهويني ما شاء الله.
لكنى منذ أن بدأت الحفظ قل سماعي نوعا ما لقراء الشرق عموما لأني أحفظ برواية ورش وأخشى أن اخلط بين الروايتين ويختلط على الحفظ لأنه هناك فرشيات كثيرة بينهما.

وأحاول الإكثار من سماع قراء ورش أمثال ياسين الجزائري
وعمر القز ابري .



]آية تؤثر فيك كثيراً عند قراءتها

هناك آيات كان لها وقع سبحان الله سبحان الله
--الاية 53 من سورة الزمر " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله.إن الله يغفر الذنوب جميعا . انه هو الغفور الرحيم."
--اية 67 من سورة الزمر " وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون"

--الاية 70 من نفس السورة " وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بالنبيين والشهداء وقضي بينهم بالحق وهم لا يظلمون"



لكن بداية الآية 29 من سورة الحجرات : " محمد رسول الله . ..........."
هذه الكلمات الثلاث كان لها وقع خاص .واذكر الإحساس نفسه انتابني في الختمة الأولى عند نفس الكلمات بالضبط سبحان الله. أحسست قول الله وهو يخاطب ويقول " محمد رسول الله " ووالله لم استطع حبس دموعي عندها. أحسست بعظمة الحبيبب عليه الصلاة والسلام ومنزلته عند ربه وهو يعلنها للملاْ " محمد رسول الله "






]خطأ تلمسينه من بعض الخاتمات ما هو، وكيف يتجنبنه ؟

والله لست بأحسن من غيري. فنحن نقع في نفس الأخطاء والمهم أن نتعلم منها ولا نكررها في الختمات المقبلة إن شاء الله .

-*من جملة الأخطاء التي نقع فيها إغفال جانب القواعد التجويدية من إخفاء وإدغام وعدم إعطاء المد ود حقها .... وذلك بسبب التركيز على تثبيت الحفظ فننسى بعضها الله المستعان.
-*نغفل أيضا جانب الإحساس بالمعاني أثناء التسميع لان البال مشغول بالحرص على عدم الوقوع في خطا أو خلط أو ما شابه الله المستعان.

-*هناك أيضا الرغبة في ختمات أكثر والتقيد بوقت أسرع بيد أن الأهم ليس عدد الختمات بل جودة الحفظ وتثبيته .

وأخيرا سأل الله أن يمن علينا أجمعين بالحفظ المتقن والمجود كما يشاء ربنا ويرضى.





نصيحة توجهينها لمن في بداية الطريق متجهة نحو حفظ كتاب الله الكريم

-*انصح كل أخت بالبدء بالخطوة الأولى وأن تعقد العزم وتصدق الله وتخلص النية.
-*أن تكون طموحة وعالية الهمة وتحدد الهدف وتتجه صوبه وتسال الله العون والسداد في كل سجود.

-*أقول " من ذاق عرف ومن عرف اغترف"
فمتى تذوقت حلاوة الحفظ والطمأنينة والفرحة بعد إتمام المحفوظ اليومي المقرر لن تتوانى في مواصلة المسير إلى أن تبلغ الختم.

-*أن تتسلح بالصبر لان الطريق مليئة بالفتن والمغريات حتى من اقرب الناس.

*- التخلي عن كثرة الزيارات والولائم والفسح والاقتصار على الضروري منها فقط.فما يشغلك عن القرآن فهو شؤم عليك.{ الكثير يعاتب علي هذا لكن نفسي لا تطاوعني أن اجلس مع الناس وأتحدث وأضحك ........ وحصة الحفظ اليومية تنتظرني ... والله }

-*التمسك بصحبة صالحة وطيبة همّها الأول والأخير كتاب الله وحفظه.

-* أن الختم ليس هو النهاية بل بداية لبدايات حتى الممات إن شاء الله رب العالمين.

وأخيرا اسأل الله لي ولكم الثبات وجازاك الله أستاذتي خير الجزاء وثقل الله موازين حسناتك. وجمعني بك وبكل من جمعتني بهن موائد القران في الفردوس الأعلى على سرر متقابلين آمين ...

الحمد لله رب العالمين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com متصل
 
أختنا مريم ورحلتها في حفظ كتاب الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: قصص من حفظوا القرآن-
انتقل الى: