شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المترفون وذكرهم في القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2895
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: المترفون وذكرهم في القرآن    الأربعاء أبريل 12, 2017 1:46 pm

المترفون ...
من هم ..؟؟
هم فئة متنعمة أسبغ الله تعالى عليهم بالمال والجاه ..
فطغتهم النعمة ..
تكبروا وظنوا أنهم فئة مميزة من البشر ..
فاستعلوا على من دونهم ..
وتصوروا أنهم آحرار في تصرفاتهم .. وسلوكهم ..
واعتقدوا آن المال الذي يملكوه مبرر لكل مايفعلوه ..
وعلى هذا الأساس نظروا لكل فقير نظرة تكبر وفوقية .
:
معنى الترف في اللغة ~
هو التنعم، وأترفته النعمة : أي أطغته،
وترف فلان: أصر على البغي،
والمترف: المتروك يصنع ما يشاء لا يمنع،
والمتنعم لا يمنع من تنعمه.
:
الشدة تصنع الرجال ~
كان عمر بن الخطاب يوصي فيقول :
( اخشوشنوا ، وتمعددوا ، وانزوا على الخيل نزوا ،
واقطعوا الركب وامشوا حفاة ).
أراد لهم الخير في التحمل والشدة ..
لأنها هي التي تصنع الرجال ، لاالترف ..!

إن ترويض النفوس يحتاج إلى زجرها وترغيبها على حد سواء ،
أمَّا أن تعطيها كل شيء ..
فقد وكلت أمرك إليها .
:
موقف بين عالمين ~
اجتمع يومًا ابن حزم الأندلسي الفقيه ..
مع أبي الوليد الباجي الفقيه المالكي ..
وجرت بينهما مناظرة سنة 440 من الهجرة ..
فلما انقضت المناظرة ..
قال أبو الوليد الباجي لابن حزم :
تعذرني فإن أكثر مطالعاتي كانت على سرج الحراس .
وما قصة سرج الحراس ؟؟
القصة أن أبو الوليد كان فقيرًا لا يجد مالاً ..
لا يجد مصباحًا في بيته ليقرأ على ضوءه ..
فكانت قراءته ومذاكرته وطلبه للعلم على ضوء مصابيح الحراس ،
فالحراس كانوا يمشون في الليل بمشاعل ..
لحماية البلاد من اللصوص ..
فكان هو يسير وراءهم يقرأ في الكتاب ..
ويذاكر على ضوء مصابيحهم .
هكذا كانوا رجالاً صنعتهم الشدة والمصاعب .. لاالترف ..



والقران الكريم اهتم بموقف (المترفين)
وبين أثرهم في عملية التغيير الاجتماعي
وكيف أنهم يفسدون في مجتمعهم ولا يصلحون ..
وقد ورد ذكر هذه الفئة في القرآن ..
في ما لا يقل عن ثمانية مواضع
:
نصوص قرآنية في المترفين ~
تصفهم الآيات الكريمة بأنهم فئة جائرة ظالمة،
لا تعترف بظلمها إلا بعد فوات الأوان..
بعد أن تكون قد طغت وعاثت فساداً في الأرض..
حينذاك .. لا يبقى إلا غضب الله وهو واقع بهم لامحالة.
قال تعالى:
(..فلما أحسوا بأسنا إذا هم منها يركضون ،
لا تركضوا، وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم لعلكم تسألون ،
قالوا يا ويلنا إنا كنا ظالمين) الأنبياء/12 ـ 14
:
تطبع المترفون على الإجرام إضافة إلى ظلمهم فزادوا ضلالاً ..
قال تعالى:
(واتبع الذين ظلموا ما أترفوا فيه، وكانوا مجرمين) هود:116
:
ونرى في قصص الأقوام المترفين الذين أهلكهم الله تعالى
أنهم كانوا ملازمين للكفر .. ناكرين اليوم الآخر,
طاعنين بالأنبياء ورسالاتهم مكذبين لهم ممتلئين غروراً واستعلاء ..
قال تعالى:
(وقال الملأ من قومه الذين كفروا وكذبوا بلقاء الآخرة
وأترفناهم في الحياة الدنيا
ما هذا إلا بشر مثلكم يأكل مما تأكلون منه
ويشرب مما تشربون
ولئن أطعتم بشرا مثلكم،إنكم إذا لخاسرون) المؤمنون/33 ـ 34
:
(والمترفون) قوم أصروا على الشرك وتمسكوا بعنادهم وتجبرهم ..
قال تعالى:
( وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال
في سموم وحميم وظل من يحموم لا بارد ولا كريم
إنهم كانوا قبل ذلك مترفين وكانوا يصرون
على الحنث العظيم) الواقعة:46 ـ 41
:
ولذا يعد المترفين أول المعوقين لكل رسالة إصلاحية،
وأول المتصدين لرسل الله وأنبيائه..
وهم أول من يوجه سهامه المسمومة .. للانبياء
وأول من يتصدى لهم .. بشراسة واندفاع ..
لأنهم يدعون إلى ما يخالف ماتعودوه وما أرادوه..
فهم يردون على الأنبياء الدعوة حتى قبل أن يستمعوا لها بصوت العقل ..
قال تعالى:
(وما أرسلنا في قرية من نذير إلا قال مترفوها
إنا بماأرسلتم به كافرون) سبأ/34
:
والمصيبة أنهم قوم جهلاء ، وطغمة فاسدة غبية وغرورة ..
مستعلية بمالها وجاهها تظن أن القوة بما يملكون ..
وأن دوام سلطانهم بتمكنهم من الظلم والتحكم في مصائر الناس
ويعتقدون أن ذلك سيجعلهم بمنأى من العذاب في الآخرة.
قال تعالى :
(...وقالوا نحن أكثر أموالاً وأولاداً وما نحن بمعذبين) سبأ: 35
:
لكنهم برغم هذا التكبر ومظاهر القوة جبناء رعاديد،
لا يثبتون للمحنة والعذاب،
نفوسهم هشة .. ودواخلهم فارغة .. كمثل المنافقين
منظر بدون مخبر كأنهم خشب مسندة ..
بتحدون الأنبياء المنذرين لهم بالعذاب ..
حتى إذا أتاهم .. جزعوا واستغاثوا (ولات حين مناص )..
قال تعالى:
(حتى إذا أخذنا مترفيهم بالعذاب إذا هم يجأرون
لا تجأروا اليوم إنكم منا لا تنصرون
قد كانت آياتي تتلى عليكم فكنتم على أعقابكم تنكصون) المؤمنون/65 ـ 63
وهم في كل ماضرب القرآن من مثل ..
سبب كل بلاء عظيم يحل بمجتمعهم ..
لأنهم سادوا في أمتهم .. وتعاظم عددهم .. وتفاقم شرهم ..
ولم يعد معهم نفع ..وليس هناك من يردعهم ..
والفناء هو العاقبة الطبيعية لهم جميعاً ، لتتطهر الأرض ..
وتجتث أصولهم منها ..
تفنى تلك الأمة بكل من فيها ..
وتستحق ذلك .. لموافقة الجميع على الباطل ..
وسكوتهم .. وعدم مواجهتهم بما يردعهم وعدم وجود المصلحين
قال تعالى:

(واتبع الذي ظلموا ما أترفوا فيه وكانوا مجرمين
وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون) هود: 117ـ116
وقال تعالى :
( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها
فحق عليها القول فدمرناها تدميرا )





إنَّ الإسلام لايدعو إلى تحريم ما أحل الله من النعم والطيبات..
إنما يذم الترف والبطر والاغترار بالمال ..
ويدعو إلى عدم تعلق القلب بالجاه والمظاهر..
واعتبارها ضرورة حياتية لاغنى عنها..
وتقدير الناس واحترامهم على هذا الأساس ..!!
:
وهذا الزمن الذي نعيشه يشهد فئة تجاوزت الحد في الترف ..
شغلتهم أموالهم وأولادهم عن الالتفات إلى من يعيشون في فقر مدقع ..
باتوا متعلقين بالدنيا أيما تعلق ،
يعيشون ترفاً غريباً دخيلاً علينا ..
ونسوا في غمرتهم قول الله تعالى :
( وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ
خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ ).

...

إن الحياة كلما تقدمت وأفرزت مستحدثات ..
تدعو إلى مزيدا من نعومة العيش وتقدم المغريات على طبق ماسي ..
كلما زاد تهالك المترفين .. وإسرافهم وابتعادهم عن الغاية من الحياة
وتصبح الوسيلة إلى حياة أنعم وأجمل وأترف هي الغاية ..
:
ختاماً ..
قال الشاعر :
ليس أمر المرء سهلاً كله
إنما الأمر سهول وحزون
ربما قرت عيون بشجى
مرمض قد سخنت عنه العيون
تطلب الراحة في دار العنا
خاب من يطلب شيئاً لايكون..



منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
المترفون وذكرهم في القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: القسم العام بما يخص القرآن الكريم-
انتقل الى: