شبكة العلياء القرآنية
أهلاً وسهلاً بكن يا حاملات كتاب الله
نتشرف بخدمتكن ومشاركاتكن لنا
حياكن الله


يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُوراً مُّبِيناً
 
الرئيسيةبرنامج آياتاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التوازن بين الأنس والإنجاز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اخت المحبه
أحبك ربي
أحبك ربي
avatar

الإمارات
انثى
عدد المساهمات : 2902
تاريخ التسجيل : 07/02/2015
الموقع : شبكة العلياء القرآنية
العمل : نشرالخير ومراجعة القران
كم تحفظ : الحمد لله
تعليقك : صاحبي القرآن اليوم يصاحبكِ غداً
جالسيه وفرغي له قلبكِ ووقتك ، يكن لكِ جليسًا وأنيسًا في القبر..
وشفيعًا يوم الحشر.


مُساهمةموضوع: التوازن بين الأنس والإنجاز    الخميس سبتمبر 21, 2017 10:46 am

تأملت الفروق بين أصحاب الهمم العالية والمنجزات الكبيرة وبين غيرهم من قضى كثيرا من حياته فيما لا ينفعه في دينه ولا نياه ، مع أن كثيرا من الفريقين قد أخذوا نصيبهم من أنس الحياة ومتعتها مع ما يصيبهم جميعا من النقص فيها والمصائب المكدرة
فوجدت من أكثر الفروق أثرا تقديم الإنجاز على الأنس
فصاحب الهمة العالية لا يرضى أن يقضي وقته في لهو وأنس وعليه واجب حاضر لم يؤدّه أو عمل في خطّته اليومية لم ينجزه بعد؛ فينجز ما عليه ثم يقضي من وقته في الأنس والمتعة بقدر ما يريحها لتعود للإنجاز نشيطة متحفزة.
والفريق الآخر كلما أرادوا أن ينجزوا شيئا ينتفعون به ثم عرض لهم عارض من أنس أو لهو قدموه على العمل الذي ينبغي عليهم إنجازه، ومنّوا أنفسهم بالتعويض لاحقا، وهو وعد لا يفون به لأنفسهم غالبا، حتى تكلّ أنفسهم عن العمل وتعتاد الراحة والبطالة وتضيع خططهم لأنفسهم.

والحياة ميدان سباق، والعادات اليومية تتراكم آثارها
فمن اعتاد المداومة على العمل النافع بتخطيط منظم أنجز بإذن الله في سنوات يسيرة من عمره أعمالا عظيمة النفع.
ومن قدّم الأنس على الإنجاز أهدر طاقته ونفائس أوقاته في الأنس ثم سوّف في الإنجاز حتى يجد نفسه بعد مدة من الزمن قد أهدر فرصا كثيرة وفرّط في منجزات كانت أسبابها متيسرة له.

فوصيتي لمن أحب أن يكون له إنجاز ينتفع به أن يدوام على العمل لتحقيقه بتدرج مناسب، وأن يقدم الإنجاز على الأنس، وسيجد -بإذن الله - من الأنس في عمله وبعد فراغه من مهامّه ما يكفيه ويغنيه عن طلب الأنس قبل الإنجاز.
وأن يجعل لنفسه من الفسحة والأنس بالمباح ما يخفف عنه سآمة العمل ورتابته، حتى لا تنفر منه نفسه فتتركه.

الثلاثاء ٢١ ذو الحجة ١٤٣٨هـ
الشيخ ، عبد العزيز الداخل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mos7afi.lolbb.com
 
التوازن بين الأنس والإنجاز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة العلياء القرآنية :: القسم العام بما يخص القرآن الكريم-
انتقل الى: